TELEVISION

 

منذ التسعينيات، عرفت مشاهدة القنوات الفضائية نموا مطردا. فصحون الاستقبال تزين سقوف المنازل في كل مكان و تقدم تشكيلة من البرامج المحلية العربية و الفرنسية. و من المفارقات فإن كافة الدراسات تبين أنه بالرغم من ميزانياتها المحدودة، فإن المشاهدين يفضلون البرامج المحلية. و تأتي القنوات العربية في المرتبة الثانية. و تستأثر البرامج ذات الأهمية الخاصة و الأفلام والأخبار و الموسيقى باهتمام الجمهور.

و يعزى نجاح الشبكات المحلية إلى مقاييس الآداب الصارمة في النقل بحذف الصور غير المناسبة للمشاهدة العائلية. و بلغت أرقام المشاهدة للشبكات المحلية خلال شهر رمضان 80 في المائة. و تبث الشبكات في الغالب برامج محلية و مسلسلات هزلية و ترفيهية. و تكتسي التلفزة أهمية خاصة في شهر رمضان لاجتماع الأسر المغاربية حول التلفزة عند اقتراب موعد الإفطار.

و كانت حصة القنوات العربية من المشاهدين في المغرب العربي 40 في المائة في 2005 فيما بلغت حصة القنوات العربية 34 في المائة (45 في المائة في تونس و 41 في المائة في المغرب) و استحوذت الشبكات الفرنسية على 26 في المائة (48 في المائة في الجزائر و 5 في المائة في تونس و 11 في المائة في المغرب). و فيما يتعلق بهيمنة القنوات العربية، فقد كانت للجزيرة و روتانا سينما مرتبة السبق، 8 في المائة لكل منهما في 2005 في الجزائر و المغرب وتونس. و كان لمركز تلفزيون الشرق الأوسط 4 في المائة و زادت مشاهدة برنامج "ستار أكاديمي" على هيئة تلفزيون لبنان.

و في ساحة من 75 مليون مشاهد، تبقى البرامج التي يفضلها الجمهور هي السينما و برامج المنوعات و الرياضة. و مؤخرا أصبحت برامج العروض الحية و المسابقات التي تنتجها شركات مثل إنديمول تجذب اهتمام الجمهور.

3 votes. Moyenne 1.67 sur 5.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site